كلمات لا يمحيها الدهر ..

من درر الملك عبد العزيز  – طيب الله ثراه –

الملك عبد العزيز بن عبد الر�من الفيصل - طيب الله ثراه -

“كل ما ندعو إليه هو جمع كلمة المسلمين واتفاقهم، ليقوموا بواجبهم اتجاه ربهم واتجاه بلادهم، يهمنا أمر إخواننا السوريين، وأمر إخواننا الفلسطينيين، وأمر إخواننا العراقيين، وإخواننا المصريين، وأخاطب إخواننا في مصر، والعراق، وسوريا، وفلسطين، فأقول لهم: إن المصلحة واحدة، والنفوس واحدة .”

“من واجب الراعي أن يكون ناصحاً لرعيته فيمنع عنهم الظلم ويحذرهم من نتائج الظلم والعدوان، ومن واجب الرعية أن تكون ناصحة لولي أمرها، فلا تخونه بإقرار الظلم أو اعطاء الرشوة للأمراء والعمال فإن ذلك مفسدة وظلم للراعي والرعية.”

“إن هذا الشعب عظيم علينا من وجوه كثيرة، أهمها جوارهم لبيت الله الحرام وحبهم لنا، والذي أوصي به هذا الشعب هو الاعتصام بحبل الله.”

“أريد رجالاً يعملون بصدق وعلم واخلاص حتى إذا أشكل علي أمر من الأمور رجعت إليهم في حله، وعملت بمشورتهم فتكون ذمتي سالمة وتكون المسؤولية عليهم والصراحة في القول.”

“ثلاثة أكرههم ولا أقبلهم، رجل يكذب علي متعمداً، ورجل ذو هوى ورجل متملق، هؤلاء أبغض الناس عندي.”

“أنا مسلم وأحب جمع كلمة الإسلام والمسلمين، وليس أحب عندي من تجمع كلمة المسلمين، ولو على يد عبد حبشي، وإنني لا أتأخر عن تقديم نفسي وأسرتي ضحية في سبيل الله.”

“واجب علينا أن نعرف عروبتنا لأننا مسلمون قبل كل شيء وحقيقة العروبة لا ننساها مهما تطورت الدنيا وتزخرفت وابن آدام هو بشر على كل حال، ولولا حب الدنيا ما عمر الكون وكل عمل مقدر على الإنسان أن يعمله، ولكن ليس معنى ذلك أن يحمل كل ما يقع منه على القدر.”

“إنني أفخر بكل ما يخدم الإسلام ويخدم المسلمين واعتز بهم بل أخدمهم وأساعدهم وأؤيدهم.. وأنني أمقت كل من يحاول الدس على الدين وعلى المسلمين – ولو كان من أسمى الناس مكاناً وأعلاهم مكانة.”

“من واجب المسلم إسداء النصيحة للمسلمين وإنارة السبيل لهم وأنا كفرد من المسلمين من واجبي أن أشرح لهم ما أنا عليه وأن أبين لهم الطريق السوي، وإني أعتبر الكبير والداً والوسط أخاً والصغير ولداً.”

من درر الملك سعود   ( أبو الخيرين ) – رحمه الله –

الملك سعود بن عبد العزيز ( أبو الخيرين ) - ر�مه الله -

الملك سعود بن عبد العزيز ( أبو الخيرين ) - رحمه الله -

“سأبذل الاجتهاد إن شاء الله في سبيل كلمة التوحيد ، وتقويم الشريعة المحمدية ، والنصح للإسلام والمسلمين ظاهراً وباطناً ، والنصح لولايتهم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإقامة ذلك على كل كائن من كان.”

“إن الرابطة التي تربط بين الحاكم والمحكوم هي عروة وثقى قوامها الدين والاعتصام بحبل الله وبحكم كتابه وسنة نبيه محمد صلى الله علية وسلم وقوامها أن يكون القوي عندنا ضعيفاً حتى يؤخذ الحق منه .. والضعيف قوياً حتى يؤخذ الحق له.”

“تقوية الجامعة العربية من أوجب الواجبات وألزم الضرورات ، والجامعة هي راية الأمة العربية وعنوانها ، وفي اليوم الذي تصبح فيه الوحدة العربية حقيقة واقعة فإن الجامعة ستكون بلاشك قوي.”

“العرب يريدون ” بلفور” جديد يعد وعداً بإنشاء وطن قومي لإيواء مليون عربي فلسطيني شردهم العدوان الصهيوني من وطنهم وديارهم.”

من درر الملك فيصل  ( الملك الشهيد ) – رحمه الله –

الملك فيصل ( الملك الشهيد )  - ر�مه الله -

الملك فيصل ( الملك الشهيد ) - رحمه الله -

” إننا و لله الحمد سائرون على محجة بيضاء ليس لدينا أسرار و ليس لدينا أمور تخفى على أبعد الناس فسياستنا معروفة و اتجاهنا واضح ” .


” نحن دعاة لكلمة الله سبحانه و تعالى و دعاة لأن يكون دين الله ظاهرا على كل شيء لا يضيرنا في ذلك من تقول علينا بغير ما نقصد و بغير ما نأمل ” .


” نحن دعونا إخواننا العرب أن يتصافحوا و أن يتلاقوا بروح أخوية و بمحبة و بإخلاص و أن يحترم كل منهم الآخر و أن يمنع من التدخل في الشؤون الداخلية و أن يحصر كل بلد جهوده في أن يبني بلده و أن يجلب الرخاء و السعادة و الإطمئنان لشعبه فهذا كل ما نريده من إخواننا العرب ” .


” إن فلسطين لا ترد بالخطب و لا بالاحتجاجات و لا برفع القضايا إلى الأمم المتحدة و إنما فلسطين ترد بالعمل و العمل الجدي و الإتفاق على نبذ كل خلاف تافه و ألا تتخذ فلسطين وسيلة للمساومات و المزايدات ” .


” إنكم في عصركم اليوم تتعرضون لتيارات و لمساع تحاول أن تصرفكم عن دينكم و أن تستبدل بدين الإسلام أديانا أخرى و أن تستبدل بالشريعة الإسلامية مذاهب و شرائع و قوانين ما أنزل الله بها من سلطان ” .


” إنني أيها الإخوة الكرام لست بأعلم منكم و لا بأفضل منكم و لكنني أقولها حقيقة ندركها جميعا إن ديننا الحنيف هو الذي بني على الأخوة و على المحبة و على الصلاح و على فعل الخير و محاولة إيجاد الإستقرار و السلم و الخير للعالم أجمع ” .


” و حينما أقول العرب لست أقصد سكان البلاد العربية و لكنني أقصد إخواني المسلمين في كل قطر و في كل مكان من العالم لأن العرب ليسوا وحدهم فالعرب هم جزء لا يتجزأ من إخوانهم المسلمين في كل أقطار العالم ” .


” فنحن إذ في وضعنا الحاضر إذ ننادي بالدعوة الإسلامية فالدعوة الإسلامية ليست دعوة فيصل أو دعوة زيد أو عمرو  و إنما هي دعوة الله سبحانه و تعالى أرسلها على لسان نبيه محمد صلوات الله و سلامه عليه و جميع المسلمين في العالم هم شركاء فيها و سواسية فيها الفرد منهم و الجماعة لا تخص أحدا دون أحد و ليست ملكا لأحد دون أحد و إنما هي دعوة الجميع ” .


” نريد نهضة إسلامية لا قومية و لا عنصرية و لا حزبية فيها إنما دعوة إسلامية سلفية على منهاج النبوة ” .

Advertisements