من نسج قلمي .. ملكة جمال الكون …

بابك .. باب السلام

بابك .. باب السلام

دخلت من باب حبها بالسلام .. فرأيتها تنجلي بالوشاح ..

و النقاب الأسمر على وجهها .. و خالها المسك على خذها …

ذا بدر؟!  أم ذا خذ ؟! .. يصدع بنوره في ظلام دامس ..

ذا أنف ؟! أم ذا حد ؟! … مهند هو للخذوذك قد زان ..

. هذه نجوم تبدو تحت النقاب … أم ذا ماء و نار قد جرى في الأعيان ؟!

ذا خمر ؟! أم ذا شهد ؟!… أم هذا طعم ريقك الذي في شتيت أسناني ؟!  …

ما لوصفك حد ولا أختلف في حسنك إثنان …

ملكة جمال كون حقاً…

زاد فيه الجمال المستعار …

بالله أي جوهرة أنتي ؟!!..

بالله أي جمال أنتي ؟!…

جمال روح ؟! ..

أم جمال قلب ؟! …

أم جمال عقل ؟! …

إن جمال روح فبالصديقات إقتديتي …

و إن جمال قلب فبعائش إهتديتي …

و إن جمال عقل فببنت خويلد إنتهجتي …

آه لقد أرقت جفوني السهر …

و قلبي هائم مستهام ولهان …

فقلت لها لقد أسرني الهوى …

و إني لأسره لمستسلم …

فقد لذ لي في عشقك الإفتضاح ….

و صرت من عشقك حيران ..

لا أعلم ماذا بي و لم أجهل ؟! ..

أفديك بالنفس و ما دونها ..

فما للأرواح قيمة أن تقبل…

و مذ خضت بحر العشق في سفينة أنتِ مليكتها …

فنيت بها وجدا و غبت عن الحس ..

فلم ترني عيني سوى عيانكي …

و لم تدر بي كف غير كفك ألمستني …

كن الهوى نار و منها تصورت … عظامي و وروحي مع النفس …

فكنت كجني يرى الإنس كلهم .. و ليس يراه من حوله من إنس …

و شكرت و الحمد لربنا … جزل العطا و الإحسان ..

و كل حين أغدوا بالدعاء .. إلى محرابي لحوح في دعائي ..

حتى لو كان غير رب العزة تعالى في شأنه منزه عن الشبيه ..

لصابه الملل و الضيق ..

و لكن هي وصية الحبيب ابن ولد عدنان …

أن ألحوا بالدعاء لربكم …

والصلاة و السلام عليه ما تعاقب الليل و النهار …

Advertisements

~ بواسطة Prince D'Amour في 17 مايو 2009.

 
%d مدونون معجبون بهذه: